المطالبة بفرض قرار سلطة التنظيم على سيارات التاكسي بنواكشوط(صور)

أربعاء, 03/25/2020 - 16:11

رصدت "وكالة المنارة الإخبارية" آراء بعض المواطنين في العاصمة نواكشوط سلطة تنظيم النقل العمومي بفرض الناقلين في العاصمة بخطورة الظرفية التى يعيشها العالم اليوم بظهور هذا الوباء المتجدد "كورونا" وأتخاذ نفس الإجراء الذي اخذته السلطة أمس الاحترازي المتعلق بتقليص عدد الركاب في باصات النقل وسيارات الأجرة داخل المدن وخارجها للمساهمة في الجهود الوطنية المبذولة للحيلولة دون أنتشار وباء كورونا لاقدر الله في بلادنا.

وقالت سيد احمد ولد محمدن أحد المواطنين أن إجراء السلطة اعرج وعليهم بتطبيقه في وسط المدينة قبل تطبيقه على الباصات وسيارات الأجرة التي تنقل من الداخل، مضيفا أن التاكسي في نواكشوط أحد اكبر إنتشار الوباء لا قدر الله..

الخليل ولد اعمر صاحب أجرة تحدث لمكرفون "وكالة المنارة الإخبارية" وقال أن قرارات سلطة التنظيم لاتهمهم مطلقا مضيفا أنه لماذا لا تتابع سعر البنزين قبل قراراتها؟ وانخفاضه في بعض الدول لماذا لايهتمون بذلك ويتركون تسعرته هنا...

صاحب الأجرة عبدو ولد معطلل أكد أن قرار حظر التجوال بموريتانيا كان سببا وحيدا في تقليص الركاب نظرا لضعف الحركة،وأنهم إذا وجدوا أربعة سيفرضونهم على الركوب خاصة في سوق نقطة التوقيف الرئيسي بالعيادة المجمعة التي تفرض على السيارة عدم المغادرة قبل إكمالها..

وأضاف ولد معطلل أن تقليص عدد الركاب لم تصاحبه إجراءات أخرى مثل رفع سعر الخدمة أو تخفيض سعر المحروقات أو إلغاء الضرائب اليومية و الشهرية أيضا..

في نفس "أكراج بكلينك" أكد المواطن عبد القادر ولد احمد أن عدم متابعة قرار سلطة التنظيم للركاب في الأسواق الرئيسية "آكواريج" لسيارة تاكسي هو أكبر فشل لها كما فشلت مسبقا في قرار النقل المشهود في عشرية الفساد وفق تعبيره..

مضيفا أن كل مواطن موريتاني مخلص مسؤولا أمام الله ورسوله ــ صلى الله عليه وسلم ــ إلى التضحية بماله ونفسه من أجل حماية الوطن من هذه الجائحة التى اشتاحت معظم دول العالم مخلفة وراءها خسائر كارثية بشرية ومادية...

 

هذا وقد اتخدت سلطة التنظيم النقل الطرقي يوم 23 مارس 2020 تعميما يقضي بنقل عدد محدود من المسافرين تفاديا للاكتظاظ الذي يشمل خظرا على صحتهم وفق التعميم الذي تلقت "وكالة المنارة الإخبارية" نسخة منه وتنشرها في الصورة  

 

بقية الصور : 

وكالة المنارة الإخبارية