ثلاثية الأبعاد / الأستاذ سيدي محمد ولد متالي(تدوينة)

جمعة, 04/17/2020 - 18:34

شاي Made in RIM
ابتسم الأستاذ العراقي الذي انتدب ليدرسنا مادة الفيزيا... و هو يخرج علبة سجائر من جيب ياقته التي يحسرها قليلا  عن ساعديه الأشعرين الأفتلين فتفوح، عند ذلك، رائحة عطر خفيف يداعب الأنف كأنما ضُمِخ بثوم أو لعل ( نحله عشر العرفط).. 
كان من أكثر أعضاء البعثة حديثا عن قطره و عن تفوقه في مختلف الميادين...
أخرج علبة سجاير من جيب الياقة و قال: " هذه السجاير تسمى بغداد... و بالنسبة لنا.. كل المستهلكات هي من إنتاجنا المحلي...و استرسل في الحديث عن الصناعات في بلده حتى ضجرنا ذلك أو كدنا.. جعلتَ أفكر في أن أقاطعه لأقول له إننا  ننتج مشروبات محلية لذيذة.. وهي صناعة موريتانية مائة بالمائة...
 مثل المذق (لا بلون الذئب)... و شربة ثمرة الدوم ( الكارور) و شربة النبق... و شربة ( تجمخت).. و شربة ( بيصام)...فهذه صناعة موريتانية خالصة..
 و هي متوفرة في معروضات العامل اليدوي " بارو"... ( ترويج مجاني)...
هذا من ناحية و لكننا من ناحية أخرى لدينا صناعات " تحويلية" هامة... فنحن نحول الشاي الأخضر و السكر إلى شاي و نضيف له منتوجا محليا هو النعناع... فإذا علبناه و كتبنا عليه بالإنكَليزي Made in IRM كان صناعة موريتانية خالصة ... أو ليسوا صنعوا الشوينكَوم من مادة الصمغ التي هي ثاني مادة كنا نصدرها للخارج بعد الذهب (الأبيض) ... و تكالب عليها الإنكليز و الفرنسيون... هل كتبوا يوما عليها أنها من الصمغ الموريتاني...؟
إذا كنتم تصدرون الذهب الأسود فنحن صدرنا قبلكم الذهب الأبيض.. و إذا كنتم تصدرون مثل هذه الياقة التي تلبسها فنحن كنا نصدر الجلود التي صنعت منها الياقة...
لا تتخيلوا أنني قلت هذا لذلك الشاب العراقي الشرس... فلو قلت له هذا الكلام لكان للحديث من يرويه غيري....
كان الأستاذ التونسي ( لبجاوي) من يدرسنا مادتي التاريخ و الجغرافيا.. و شرح لنا كثيرا موضوع التبادل التجاري... فصار بإمكاني أن أمارس إرهابا فكريا على العراقي( وليد محمود).. و لكنني تشجعت هذه المرة .. و قلت له بصوت انفجاري و متسرع، و أنا أنتصب واقفا وسط التلاميذ: " بلادنا فيها كثير من الخيرات و لكن " الآخرين" انتهبوها... "
تفاجأت به يقاطعني و هو يثني علي.. دون أن يصفني بالمشاكس ، كما كان يقول لكل من قاطعه...
و قال لي: " يا أخي أعرف أن هنالك خيرات انتهبت من قِبل المستعمر.. و لكن مقدرات البلد من الناحية الاقتصادية ما تزال كثيرة و يمكنها أن تكون كافية لتغطية حاجات الأجيال القادمة..
فسهل شمامه الخصيب و المحاور المائية  و هندسة الري الحديثة و تقنيات الاستصلاح تكفي لكل ذلك...
فنحن في العراق نزرع القمح و الذرة و الحمص... 
و أدركت لماذا هو قمحي اللون و هو من أهل ( المحمص) او أو أنه من أهل حمص الذين ستكون لهم معنا وقفة قادمة...

وكالة المنارة الإخبارية