القيادية بالنقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين تؤكد في لقاء حصري مع"المنارة"أن الاضراب نجح بنسبة كبيرة(خاص)

جمعة, 06/04/2021 - 13:08

دخل المدرسون في موريتانيا، الاثنين الماضي 31 مايو ، في إضراب عن العمل، شمل أغلب المدارس، ومن المتوقع أن يشل قطاع التعليم في البلاد لمدة خمسة أيام، وفق ما أكدت الأستاذة انجيها بنت محمد عبد الله  عضو المجلس النقابي للنقابة الحرة للمعلمين الموريتانين SLEM في لقاء خاص مع "وكالة المنارة الإخبارية" عبر صفحتها بالواتساب "منبر المنارة الإخباري".

وقال انجيها بنت محمد عبد الله ان هذا الإضراب الذي دعت إليه جميع النقابات ولأول مرة، يريدون منه تكريس الحق في التعويضات مثل علاوة السكن والنقل بين جميع عمال القطاع، بالإضافة إلى مطالب أخرى.

وقالت بنت محمد عبد الله  لوكالة "المنارة" إن نقابات التعليم الأساسي والثانوي دعت إلى تنظيم وقفات احتجاجية بالتزامن مع الإضراب، كما ظهرت أمام مباني الوزارة، والقصر الرئاسي الأربعاء الماضي.

وأضافت انجيها بنت محمد عبد الله عضو المجلس النقابي للنقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين في ردها على تساؤلات أعضاء "منبر المنارة الإخباري" بالواتساب، التابعة لوكالة المنارة الإخبارية أن الاضراب وصل 92 %، ولمن يريد ما كتبت وزارة التهذيب الوطني عليه بعكسه، والوزارة اكدت ان نسبة الإضراب لا تتجاوز 29% .

يشار إلى أن وزارة التهذيب الوطني واصلاح النظام التعليمي أصدرت أمس الخميس معلومات تفيد أن نسبة الغياب الأعلى سجلت في ولاية داخلت نواذيبو؛ وبلغت 68.54 بالمائة من إجمالي المدرسين في الولاية، وتلتها تيرس الزمور بنسبة 62.11 بالمائة.

وكالة المنارة الإخبارية

على مدار الساعة