ولد الشيخ الغزواني يتحدث عن "معاوية"و"عزيز"وبعض القضايا الهامة مع "جون آفريك"

خميس, 07/29/2021 - 17:50

قال الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني؛ إنه لم يتحدث يوما مع قطر بشأن عودة معاوية ولد الطايع -الرئيس الأسبق- لموريتانيا وقرار بقائه هناك يعود لرغبته الشخصية؛ وحين يقرر العودة سيعود حتماً.

 

وأضاف ولد الغزواني خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة "جون أفريك"، بمجرد ألغى القضاء مذكرة المتابعة في حق كل من محمد ولد بوعماتو والمصطفى ولد الإمام الشافعي، أصبح من الطبيعي أن يعودا لبلدهما وهما يعيشان حالياً كمواطنين يتمتعان بحرية التنقل والحركة، وفق تعبيره

وقال في شأن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز  أنه يرفض التدخل في ملف التحقيق مع الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وقال: «لستٌ قاضيا لأقول إنه مذنب أم لا».

ويوجد ولد عبد العزيز في السجن منذ يونيو الماضي، في إطار التحقيق معه حول تهم فساد وغسيل أموال وإثراء غير مشروع وجهتها له النيابة العامة مارس الماضي.

الصحيفة الفرنسية في مقابلتها مع ولد الغزواني، قال إن ولد عبد العزيز تحدى الجميع بتقديم أي دليل على فساده، وسألته إن كانت العدالة بحوزتها أدلة، فرد ولد الغزواني: «بصراحة، لا أدري. منذ وصولي إلى السلطة وأنا أمتنع عن الاهتمام بالملفات التي بحوزة القضاء. 

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، في مقابلة مع مجلة «جون أفريك» الفرنسية، إنه لم يتحدث بعد وصوله إلى الحكم مع الرئيس السابق معاوية ولد سيد أحمد الطايع، مشيرا إلى أنه حين يقرر العودة سيعود.

وسألت الصحيفة ولد الغزواني حول تعيين آمال بنت سيدي ولد الشيخ عبد الله، في آخر تعديل حكومي وزيرة للتعليم العالي والبحث العلمي،  إن كان رسالة ودية تجاه عائلة الرئيس السابق بعد أن ساهم في الإطاحة به عام 2008.

رد ولد الغزواني أنه لا يحب الحديث عن من توفاهم الله، مشيرا إلى أنه رغم تباين وجهات النظر في بعض الأحيان بينه وولد الشيخ عبد الله، إلا أنه كان يحتفظ له بالتقدير والاعتبار.

وأضاف تعليقا على تعيين بنت الشيخ عبد الله: «يجب أن نرى فيه رسالة إلى المرأة، أو رسالة إلى الشباب، نحن لا نعين شخصا لأن والده رئيسا سابقا، ولكن لأننا نعتقد أن لديه المؤهلات المطلوبة».

وفي سياق الرد على سؤال حول إمكانية استئناف العلاقات مع إسرائيل، قال ولد الغزواني: «نحن ملزمون بأن نأخذ في الاعتبار إرادة الشعب الموريتاني، المتمسك جدا بالقضية الفلسطينية، والمؤمن بأنه لا حل من دون قيام الدولة الفلسطينية التي عاصمتها القدس الشرقية».

وأكد ولد الغزواني أن «الشعب الفلسطيني يجب أن يستعيد حقه في الاستقلال، وإقامة دولته ذات السيادة».

 

وكالة المنارة الإخبارية