المدير العام لوكالة المنارة الإخبارية الاعلامي الهادي ولد بابو ولد عموه يكتب عن حكم ولد الشيخ الغزواني(*)

أحد, 08/01/2021 - 18:35

للأمانة هناك نقاط تذكر فتشكر خلال العامين المنصرين من حكم فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني.  
ومن ذلك على سبيل المثال لا الحصر:
_ الانتفاح على المعارضة والأغلبية بقلب رحب، والاستماع إلى مشاكل الشعب بأخلاق راقية، وتواضع فذ.

_ وجد الضعيف في أقصى موريتانيا في الشرق، الى الغرب تدخلات "تآزر" رغم الأزمة العالمية التي شهدها العالم.

_ هناك متابعة دقيقة لتسيير المال العام، وفهم القائمين على الشأن العام، ان المحاسبة تطال الجميع. 

الأمر الذي يحتاج وقتا ومن فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني:

إذا ذكرت في هذه التدوينة الأمور التي تذكر خلال فترة حكم رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني،لا يسعني إلا أن أذكره، وأذكر القائمين على المرافق العمومية، بوصفي أحد أبناء هذا الشعب المغلوب على أمره،
إن عجلة التنمية لم تنطلق بالسرعة المطلوبة في برنامج تعهداتي، لفخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني،ولذلك لا بد من تعيينات جديدة لشباب يعرف حق المعرفة أهمية خدمة الوطن  والمواطن، بعيدا عن تدوير الأشخاص، وهو الذي لم يترك إطار العجلة بالسير.

_ هناك ضعف واضح في قطاعات حيوية يجب النظر فيه على وجه السرعة.

_ رغم أن حكومة الوزير الأول محمد ولد بلال هي الحكومة الثالثة لا تزال ضبابية في الحكومة، ولا تزال عاجزة عن ما يريد فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني من  "تكريس مبدأ وضع المعلومة في متناول الرأي العام، مباشرةً من مصادرها الرسمية، وفي الوقت المناسب" وهذا لم يتم  رغم كل التوجيهات النيرة لفخامته.

_ يلاحظ المتابع للشأن العام الموريتاني ضعف إعلام القصر الرئاسي بموريتانيا،وهذا على فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني تفهمه، وتغيير البيت الداخلي لهذا الإعلام، وتعيين مستشارين جدد على القصر لتسريع عجلة التنمية وقرب المعلومة بكل دقة ومصداقية.

_ ولا يزال المتابع للشأن الموريتاني أيضا يلاحظ كما هو واضح للعيان أن هذه الحكومة لم تعكس التغيرات التي يريد فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، رغم تمثيل بعض الأحزاب السياسية والكُتل والشخصيات الوافدة من المعارضة.

بقلم الاعلامي: الهادي ولد بابو ولد عموه 
المدير العام لوكالة المنارة الإخبارية

وكالة المنارة الإخبارية