ولد بلخير لصحيفة القلم:لم تفعل "تآزر" الا مافات قبلها تضامن(مقابلة)

خميس, 09/02/2021 - 21:39

أجرت صحيفة القلم الصادرة بالفرنسية اليوم مقابلة مع السيد مسعود ولد بلخير رئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي حول رؤيته للمشهد السياسي و موقفه من الحوار.
و قد أعد  موقع الوكالة الموريتانية للصحافة amp.mr  ترجمة لأهم ما ورد فيها :                  
ففي رده على سؤال يتعلق بمطالبة الرئيس بالاستقالة قال الرئيس مسعود:
’’ينتخب الرئيس لمواجهة المشاكل و حلها بقدر الإمكان  ؛ ومع ذلك ، فإن الفشل في حل هذه المشاكل  سيكون دائمًا أقل ضررا من عدم محاولة حلها أصلا.’’
و أضاف: ’’ إن مطالبة الرئيس بالاستقالة أسلوب متعارف عليه في جميع أنحاء العالم ، فعندما يشك رئيس لديه جميع السلطات تقريبًا في قدرته على تحمل مسؤولياته الثقيلة ، يجب عليه على الأقل أن يجرؤ على الاستقالة.
و في جوابه عما إذا كان يخشى فقدان منصبه كرئيس للمجلس الاقتصادي والاجتماعي   بسبب انتقاده لأداء الرئيس؟ قال: 
’’هل يتوجب علي أن أستقيل من وظيفتي؟ ، ثم إن السلطة إذا كانت تعتقد أنه ينبغي سحبها مني ، فسأتفهم ذلك تمامًا.
 
و حول وجهة نظره في الحوار قال الرئيس مسعود:
’’ نقصد بالحوار مشاورات واضحة بين المواطنين والوطنيين المدركين لتنوعهم واختلافهم وخصوصياتهم ولكنهم في نفس الوقت قلقون بشأن تكاملهم ومتشوقون حقًا للعيش معًا على أساس الحرية والمساواة والعدالة والديمقراطية والتضامن . وغني عن القول أن هذا المثل الأعلى  الذي يجب تحقيقه.’’
و أضاف:
’’لم أزعم أبدًا أن الأمور كانت أو ستكون سهلة ، بل على العكس تمامًا ، وهذا هو السبب في أن البلاد بحاجة إلى مرشد يمسك الثور من قرونه على حد تعبيره.’’
- و ردا على من يتهمونه بدعمه الدائم  لولد عبد العزيز رغم  أن نظامه كان فوضويًا و استرقاقياً  قال الرئيس مسعود:
’’ لا تضيع وقتي في الإجابة على الأسئلة التي لا تستحق أن يخاض فيها. هذه الاتهامات تخص فقط من يروج لها.’’
و في إجابته على سؤال يتعلق بتآزر و مدى نجاعتها  في مكافحة الفقر قال الرئيس مسعود:
- لم تفعل تآزر أكثر مما فعلته تضامن قبلها. إنها مجرد صيدليات تخدم أولئك الذين قاموا بإنشائها وأولئك الذين يديرونها

وكالة المنارة الإخبارية