الهادي بابو عموه يكتب...تحية إلى فخامة رئيس الجمهورية

اثنين, 12/20/2021 - 18:10

اسمحوا لي في البداية أن أتقدم بأسمى آيات التقدير والعرفان لكم سيادة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، على ما لا حظه المراقب لزيارتكم اليوم الى مقاطعة الشامي، ومخاطبتكم لهذا الشعب الضعيف الذي لم يرى بأم العين من يستمع الى مشاكله بأذن واعية!!

 قدمتم خلال زيارتكم هذه ( ٢٠ دجنبر ٢٠٢١) الكثير يتجلى في عمل عظيم، وخطاب راقِِ..

ولقد أنجزتم يا فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني ما تعهدتم به وان كان بعضه عالقا نظرا للأيادي الفاسدة التي تحيط بكم. 

خطابكم اليوم لسكان الشامي، وللمنقبين اتضح فيها خارطة المستقبل، مستقبل الشعب الموريتاني على الوجه الأكمل، وإنني بدوري أعاهدكم على شكر ما يستحق الشكر والعرفان، وعلى توضيح الخلل ان شاء الله سواء كانت هذه الصفحة تتابع من طرف من يحيط بكم، أو غير ذلك!!

لقد اتضح ان للعهد عندكم معناه وذلك بسهركم على احترام السلطة التنفيذية بكافة نصوص دستورنا، كما عهدناكم في خطاب تسليم القصر آنذاك ..

سيدي الرئيس

أخاطبكم اليوم بعد أن أديت خطابا تاريخيا كتبه التاريخ بأحرف من ذهب في مدينة وادان، واليوم أخاطبكم بعد زيارة مدينة الشامي إحقاقًا للحق وتهداتكم التي ظهرت من خلال خطابكم القيم.
  

السيد الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني لا أجد من الكلمات ما يعبر عن سعادتي بكم وصدق ظني فيكم، ودعمكم، أن فرحتي الحقيقية اليوم عندما تعهدتم أنكم تتابعون ما يحس به المواطن أين ماحل وارتحل، وهذا يعطي دون شك حجم قدرتكم و وعيكم السياسي ونضجكم الديمقراطي، لقد ضربتم للعالم أجمع مثالًا في التحضر وتحمل المسؤولية، وبرهنتم أن قدرتكم لم تتوقف بعد، وستعمل _ سيادة الرئيس _ على خدمة هذا الشعب الذي ينتظركم بجد وحزم وان كان لا يزال هناك شخصيات فاشلة، ولكن تتابعون ذلك  بإرادة حقيقية اتضحت في تعبيركم عنها في كل سانحة.

في هذه اللحظة التاريخية الفارقة من عمر دولتنا، أجد مشاعري مختلطة ما بين السعادة بثقتكم والتطلع لمواجهة التحديات، وإثبات أن تلك الثقة كانت في محلها، الخوف من الله عز وجل والرجاء في رحمته ومعونته أدعوه أن يوفقكم الله على أداء مهمتكم على الوجه الذي يرضيه، وان يرزقكم بطانة صالحة لخدمة الوطن وتحقيق امال شعبك..

قبعتي لكم سيادة الرئيس...

 

الإعلامي الهادي ولد بابو ولد عموه

وكالة المنارة الإخبارية