وثائق تكشف تورط مدير الموريتانية للطيران في تذاكر وهمية مقدم لمدون مشهور(فضائح بالوثائق)

خميس, 04/21/2022 - 19:58

نشر هذا المساء أحد الاعلاميين وثائق تدين المدير العام للشركة الموريتانية للطيران، وتورطه بتذاكر قدمها لاحد المدونين الكبار.

 

وطالب الجميع السلطات العليا في البلد محاربة حقيقية للفساد والمفسدين، ظهر ذلك على صفحة المدون الذي كشف للرأي العام تلاعب القائمين على الشركة بموارد الشعب الموريتاني الضعيف. 

وكالة المنارة الإخبارية تنشر تدوين المدون التي تكشف الحقيقة، والوثائق والصور:

وكتب المدون التدوين التالية: 

 

#الرجاء_شد_الأحزمة
ما عهدتموني أتهم شخصاً بالباطل، و ليست من عادتي تشويه صورة الآخرين و لا أذكر إلاّ ما (دليله) بين يَديْ.
صحيح أنني أحيانا أتحدث عن شيء ما، بدون أن أرفق معه الدليل، لكن تلك استراتيجية لطالما استخدمتها عمداً.
و ذلك من أجل أن يُكذّبني البعض و أترك لهم متسعاً من الوقت حتى يُفرغوا ما في جعبتهم من الدفاع و التكذيب، ثم أنشر لهم دليل ما ذكرته لكي أُحرجهم و أُلجمهم و أقطع ألسنتهم و دابرهم.
و فعلتُ ذلك في عدة مرات، مثال:
(موضوع الجزائري صديق مدير الموريتانية للطيران، حين تحدثتُ عنه، كان لديّ الدليل لكنني نشرت فقط تفاصيل الموضوع بدون الوثائق التي بحوزتي، فكذبني حينها الكثير من المدافعين و المطبلين -و ذلك هو ما كنت أرجو- فقمت بعد ذلك بإلجامهم، بنشري للوثائق الرسمية التي تدل على صحة كل ما ذكرته).

إنني أخوض حرباً ضروس ضد كل المفسدين الذين نهبوا خيراتنا و جوعوا شعبنا و هجّروا شبابنا و سجنوا رفاقنا و جعلوا من وطننا أضحوكة للعالم.

و أعرف بأن هؤلاء المفسدين يدفعون الكثييييير من مال الشعب الموريتاني يومياً، لأمثال زيدان من أجل أن يدافعوا عنهم و يحسّنون صورتهم أمام الناس.
و أنا دائما على استعداد لمواجهة الجميع: (المفسدين و المدافعين عنهم من منافقين و صحافة و مدونين و جواسيس).
لقد ذكرتُ في بداية هذه الحملة بأن الموريتانية للطيران قد اشترت اقلام بعض الصحافة و المدونيين و قد اتضح لكم ذلك من خلال عدم حياديتهم و نشرهم لما تمليه عليهم الموريتانية للطيران، فقط.
و لم يتحدثوا على صفحاتهم -عن الطرف الآخر- عن معاناة المواطنين في الداخل و الخارج الذين انتشرت فيديوهاتهم على هذا العالم الأزرق و لم ينشروا الوثائق التي تدل على فساد إدارة هذه الشركة المنهوبة.

(#المهم):
ما ذكرته عن سيد أحمد ولد التباخ، هذا دليله (الصور).
منذ فترة و الاتصالات تربط بين ولد التباخ و مدير الموريتانية للطيران: محمد خليفة بياه.
ليطلب بعد ذلك ولد التباخ من المدير، أن يسمح له بزيارته في مكتبه، فوافق المدير على ذلك.
زاده يوم الخميس الماضي، و اثناء حديثهما عن الحملة التي أقودها طُلب من ولد التباخ أن يهاجمني شخصياً و أن يدافع عن #الموريتانية_للطيران.
 و قد طلب ولد التباخ من المدير بعض الأمور من بينها تذكرة سفر ذهاب و عودة (لزوجته المحترمة، شفاها الله و عافاها بفضله، شفاءا لا يغادر سقماً) تذكرة من نواكشوط إلي تونس، و من تونس إلي انواكشوط.
فوافق المدير فوراً على طلبه و أمر بأن يتم قطع التذكرة.
و قد تلقى المكتب الرئيسي #للموريتانية_للطيران  (الذي عنوانه ظاهرٌ في تذكرة السفر) ذلك الأمر (الصورة1).
و قد أمر المدير: محمد خليفة بياه، مدير المكتب: (سيدي ولد سيدها) بأن يكتب بأن التذكرة دُفعتْ نقداً و ليست مقطوعة بأمر منه هو شخصيًا.
(و فعل ذلك لكيْ لا تكون التذكرة كأنها هبة أو عطية أو رشوة).
علما بأن مبلغ التذكرة: (298130) حدود 300 ألف أوقية
فأرسل مدير المكتب: (سيدي ولد سيدها) رسالة إلي المدير: محمد خليفة بياه (الصورة2)
مضمونها:
‏Bonsoir DG
‏Suite a vos instructions et en attendant la régularisation avons émis ce billet cash
مساء الخير (DG) المدير العام
تنفيذا لأوامرك سيدي المدير لقد تم اصدار التذكرة، نقداً.

(في الأخير حربي مستمرة ضد إدارة الموريتانية للطيران، و سأكشف بالوثائق الرسمية المزيد من فسادها، و لن أقبل أن يلهيني عنها -ليْهايتْ الرعيان- لكنني حين انتهى من الموريتانية للطيران، سأتفرغ له و لغيره من الذين تُـصرف عليهم الملايين من طرف المدير، من أجل الدفاع عن الباطل، بدلا من أن تُصرف تلك الملايين على إصلاح طائراتنا المتعطلة منذ زمن و التي تحتاج لأن يُصرف عليها لكيْ تعود مجدداً للتحليق).
ذا اللي هامكم واضحلي و واضح  للناس كاملة و ما نكم لاهي تلهوني عن ذا اللي واحل فيه، (ادورو اتوجهو الحرب شور حرب بين المدونيين و انعود نوحل أنا عن الشركة و عن نشر فسادها).
يغير ذوك المدونيين و الجواسيس و عملاء المخابرات لين نوفى من نشر فسادكم أنتوما، ذيك الساعة اندور انصيبلهم : و أدرگْ ما اينكس و ألْ طاح ما سندو أذراعو.

كُتِبَ القتل والقتال علينا ::: وعلى الغانيات جر الذيول.

بقية الصور : 

وكالة المنارة الإخبارية