مدير الفتوى في المجلس الأعلى للفتوى والمظالم بموريتانيا لوكالة المنارة: تعريف زكاة الفطر مقدارها من تجب عليه(خاص)

جمعة, 04/29/2022 - 03:19

بعد أيام قليلة يُطلُّ عليها عيد الفطر الذي يُشرَع فيه للمسلم أن يختتم عبادة الصيام والقيام في شهر رمضان المبارك بأداء زكاة الفطر التي فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمسكين، في هذا العنوان تحدث لوكالة المنارة الإخبارية  فضيلة الشيخ العلامة خاديل عبد الرحمن مدير الفتوى، بالمجلس الأعلى للفتوى والمظالم بموريتانيا ضمن سمرها الرمضاني عبر مجموعات الواتساب "منبر المنارة الإخباري" عن زكاة الفطر،و أوضح الشيخ العلامة أحكام هذه الزكاة، وتعريفها، تأصيلها، ووقت إخراجها ومصارفها.

وقال مدير الفتوى والمظالم بموريتانيا أن زكاة الفطر  “فَرَضَ رسولُ اللهِ صدقةَ الفطرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنَ اللَّغْوِ والرَّفثِ، وأنه من فمَنْ أَدَّاها قبلَ الصَّلاةِ فهيَ زَكَاةٌ مَقْبُولَةٌ، ومَنْ أَدَّاها بعدَ الصَّلاةِ فهيَ صدقةٌ مِنَ الصَّدَقَات”.

وتطرق فضيلة العلامة خاديل عبد الرحمن في كلمة شاملة بين فيها وقت زكاة الفطر، ومقدارها، ومن تجب عليه، وعرج في النقطة الأخيرة على مصرفها أو لمن تدفع له.

 

وأضاف أن زكاة الفطر من المسائل الفقهية المتجددة بسبب تشعُّب أحكامها،ومايتعلق بزكاة الفطر وما يتعلق بأحكامها الشرعية المختلفة وآثارها.

وأضاف الشيخ ان أصل زكاة الفطر حديث عبد الله ابن عمر ، رضي الله تعالى عنهما، قال: (فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ  زَكَاةَ الْفِطْرِ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ عَلَى الْعَبْدِ وَالْحُرِّ وَالذَّكَرِ وَالأُنْثَى وَالصَّغِيرِ وَالْكَبِيرِ مِنْ الْمُسْلِمِينَ وَأَمَرَ بِهَا أَنْ تُؤَدَّى قَبْلَ خُرُوجِ النَّاسِ إِلَى الصَّلاةِ)

 وأوضح فضيلة الشيخ أن صدقة الفطر واجبة على كل مسلم، صغيرا كان او كبيرا.و قال: “فَرَضَ رسولُ اللهِ صدقةَ الفطرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنَ اللَّغْوِ والرَّفثِ وطُعْمَةً لِلْمَساكِينِ، فمَنْ أَدَّاها قبلَ الصَّلاةِ فهيَ زَكَاةٌ مَقْبُولَةٌ، ومَنْ أَدَّاها بعدَ الصَّلاةِ فهيَ صدقةٌ مِنَ الصَّدَقَات”.

واكد الشيخ ضمن عرضه المفصل  عبر "منبر المنارة الإخباري" التابعة لمؤسسة وكالة المنارة الإخبارية، وقت خروج زكاة الفطر ، وأكد أن وقتها بغروب شمس آخر يوم من رمضان إلى طلوع فجر العيد.

وقال ان مقدارها هو مقدار مد رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي هو “مقدار معلوم عن كل فرد مسلم يُعيله قبل صلاة عيد الفطر في مصارف مخصوصة”، واكد انه في الحبوب "2 كلم”.

واوضح الشيخ العلامة خاديل عبد الرحمن مدير الفتوى بالمجلس الأعلى للفتوى والمظالم بموريتانيا ضمن هذا السمر الرمضاني عبر مجموعة الواتساب "منبر المنارة الإخباري" حكم زكاة الفطر.

 قال ان العلماء اوضحوا في حكم زكاة الفطر فرض على كل مسلم واعتمدوا في ذلك على عموم القرآن الكريم وصريح السنة والإجماع، فمن الأدلة القرآنية على أن الأصل في زكاة الفطر الوجوب.

وختم فضيلة الشيخ العلامة خاديل عبد الرحمن، في عرضه عن زكاة الفطر، ان يمكن للرجل ان يجمع زكاة الفطر عن كل من يقدمها ويظفعها لفقير واحد.

وختم بالقول الصوم خاتمته فرح وسرور، وهو عيد الفطر المبارك، داعيا إلى عدم الإسراف في العيد، وانه منهي عنه، ولا يقتر كذلك كما جاء في قوله تعالى(: وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ ٱلْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَّحْسُورًا) موضحا ان كل من يضيع الحقوق هو المبذر في الغالب.

ورد فضيلة الشيخ العلامة خاديل عبد الرحمن في آخر المقابلة التي اجراها ليلة البارحة(مساء الأربعاء 27 ابريل 2022) عبر مجموعة الواتساب التابعة لوكالة المنارة الإخبارية، على جميع أسئلة وأستشكالات أعضاء مجموعات "منبر المنارة الإخباري" التي تناولت قضايا فقعية متعددة.

جاء حديث العلامة خاديل عبد الرحمن مدير الفتوى بالمجلس الأعلى للفتوى والمظالم بموريتانيا ضمن لقاءات وحوارات تنظمها "وكالة المنارة الإخبارية" طيلة الشهر الفضيل.

وكالة المنارة الإخبارية