الحسن مولاي علي يكتب... الغرب يستهدف أمننا وأستقرارنا(تدوينة)

اثنين, 07/18/2022 - 23:06

أياما قليلة بعد اجتماع نواكشوط الذي ضم قادة من حلف شمال الأطلسي، إلى نظراء لهم من دول الساحل، بعد خروج مالي العلني من مجموعة الخمس، طالعتنا وسائل الإعلام الوطنية الموريتانية، اليوم، بثلاثة أنباء متزامنة، تثير مخاوف لا تعوزها المبررات،  من  استهداف بلدنا الحبيب في أمنه واستقراره.

 

ففيما كان وزيرنا للدفاع الوطني يستقبل قائد "برخان" الفرنسية المطرودة من مالي، كان الناطق باسم الجيش الفرنسي باسكال 

ياني، يؤكد من باريس أن تسليم قاعدة غاوا للقوات المالية، ورحيل برخان المقرر بحر الشهر القادم، لا يعني التوقف عن محاربة الإرهاب في الساحل..

 

 وفي تلك الأثناء، جاء تحذير السفارة الأمريكية في نواكشوط،  للرعايا الأمريكيين في بلادنا، بالتزام الحيطة والحذر، والبعد عن التجمعات وما سمته الاحتجاجات المحتملة في بعض مناطق نواكشوط...

 

الاستنتاجات المتبادرة من كل ذلك، تظهر بجلاء، أن بلادنا مرشحة، فرنسيا، لاستضافة برخان الطريدة من مالي، وأن الجهد الغربي لما يسمونه محاربة الإرهاب، يعد نفسه لإيجاد مبررات غير موضوعية الانتقال إلينا، لا مرحبا بهم ولا بجهدهم.

 

أما التحذير الأمريكي العلني للرعايا، فهو -من دون شك- مقدمة لمطالب أمريكية لموريتانيا، يتم الترتيب لتقديمها،  ويرجح أن يكون بينها عودة الاتصال مع الكيان الغاصب، وفتح الأجواء  أمام طائراته، والتمهيد لتوقيع صك التطبيع في إطار اتفاقيات أبراهام....!!

 

اللهم إنا ندرأ بك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم..!!

وكالة المنارة الإخبارية